واحدة من أكثر الطرق الموثوقة للتأكد من الحمل هي عدم نزول الدورة الشهرية. وقد تعاني بعض النساء من "نزيف انغراس البويضة" في وقت الدورة الشهرية، ولكنه أخف نزيفاً وأقصر من الدورة الشهرية المعتادة.

ولهذا السبب، سيقوم الطبيب بسؤال المرأة عن موعد أول يوم من آخر دورة شهرية طبيعية (LMP).

ويمكن أن تستمر الدورة الشهرية لدى بعض النساء طوال فترة الحمل ولكن هذا أمر نادر جدًا.

إذا كنت تخططين للحمل، فيجب أن تحددي اليوم تتوقعين فيه  أن تبدأ فيه دورتك المقبلة. فإذا تأخرت الدورة الشهرية يعتبر ذلك وقتًا مناسبًا لإجراء اختبار الحمل الهرموني، والذي يمكنك شراؤه من دون وصفة طبية، أو الحصول عليه من الطبيب.

اختبارات الهرمون تقيس مستوى هرمون hCG (هرمون يفرز عند الحمل) في البول. يمكن أن تختلف كميات البول التي تم اختبارها، كما يمكن أن تختلف مستويات الهرمونات المنتجة. تقييس الاختبارات الأفضل في السوق ما بين 25 إلى 50 مليون وحدة من هرمونhCG، وهو عادة الكمية الموجودة في البول بين الأسبوعين الرابع والخامس من الحمل.

يرجى العلم بأن مستويات هرمون hCG  في البول والدم ستكون مختلفة. سيحتوي البول في الصباح الباكر دائمًا على أعلى تركيز من الـ hCG. ومع ذلك، لا تتطلب معظم الاختبارات استخدام البول في الصباح الباكر. يمكنك زيادة فرصك في الحصول على ما يكفي من  هرمون hCG في البول عن طريق الانتظار لمدة أربع ساعات بعد التبول الأخير قبل إجراء الاختبار، مما سيسمح لـ hCG بالتراكم في البول.

 نادراً ما توفر اختبارات الهرمون نتائج خاطئة. والنتيجة السلبية التي تبين لاحقاً أنها إيجابية ترجع عادةً إلى إجراء الاختبار في وقت مبكر جدًا. الايجابية التي تبين لاحقا أنها سلبية قد تشير إلى حدوث إجهاض مبكر.

إذا كانت لديك أسئلة حول نتائج اختبار الحمل، فيمكنك مناقشتها مع الطبيب أو الصيدلي، أو الرجوع إلى رقم خط المساعدة الذي قدمته الشركة المصنعة للاختبار.

إذا كانت لديك نتيجة اختبار إيجابية ، فمن الأفضل أن تقوم بزيارة طبيبك ، الذي سيحيلك إلى قسم علم الأمراض لتأكيد النتيجة ، أو يمكنك تحديد موعد مع طبيب التوليد في مستشفى Mediclinic المفضل لديك.